وليد الركراكي

تعالت أصوات الجماهيرية المغربية المنادية برحيل المدرب وليد الركراكي مجددا، وذلك بعد انتهاء مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره الموريتاني بالتعادل السلبي والأداء الباهت، حيث أشار الكثيرون على منصات التواصل الاجتماعي إلى أن قائد كتيبة “أسود الأطلس” لم يعد له ما يقدم في ظل تواصل ضعف المردود وسوء النتائج منذ المرحلة التي تلت كأس العالم بقطر.

مع اقتراب الظهور الأول لإبراهيم عبد القادر دياز المنتظر يوم غد الجمعة ، عندما يلاقي “أسود الأطلس” المنتخب الأنغولي، على أرضية ملعب أدرار بأكادير عند الساعة العاشرة مساءً، يتجدد النقاش حول قرار اختيار نجم ريال مدريد تمثيل المنتخب الوطني المغربي على حساب إسبانيا، حيث يلقي الأمر بظلاله على الحديث الدائر بين الجماهير الكروية، وكذا المهتمين بالشأن الرياضي في البلدين.

خلفت تصريحات الناخب الوطني وليد الركراكي الأخيرة حول الأسباب الكامنة وراء خروج المنتخب الوطني من ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا تفاعلا كبيرا، حيث برر مدرب المنتخب الوطني المغادرة المبكرة من هذه المسابقة باختلاف اللعب بين أوروبا وإفريقيا وارتكاب “الأسود” لعدد من الأخطاء خلال مبارياتهم، كما دافع عن اختياراته، وفي مقدمتها استدعاؤه لنصير المزراوي بالرغم من إصابته، مبرزا أنه سيعمل على عدد من التغييرات لإعادة المنتخب للمسار الصحيح.

يتواصل الجدل والنقاش حول مسار المنتخب الوطني والتغطية الإعلامية للوفد الإعلامي بكأس الأمم الإفريقية بكوت ديفوار، حيث يرى البعض أن الصحافة المغربية لم تكن عند الموعد وخالفت الرهان الذي كان موضوعا عليها، المتمثل في مساهمتها في تصدير وإعطاء صورة إيجابية عن المملكة وتطوير علاقاتها مع الشعوب بإفريقيا.

خلفت خسارة المنتخب الوطني المغربي أمس الثلاثاء أمام نظيره الإيفواري (كوت ديفوار)، في إطار ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية، مرارة كبيرة لدى الجماهير المغربية المتتبعة للشأن الكروي، التي كانت تمني من خلال ذهاب “أسود الأطلس” بعيدا في هذه المسابقة بتناسي المشاكل والأزمات الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها بلادنا وتعاني منها شريحة واسعة من مجتمعنا، وذلك في ظل استمرار أزمة الجفاف وارتفاع أسعار المواد الأساسية.

قال الناخب الوطني وليد الركراكي إن الجناح سفيان بوفال لن يكون قادرا على إكمال المنافسة مع المنتخب المغربي، في كأس الأمم الإفريقية، على إثر معاودة الإصابة له؛ التي كانت قد لحقته في وقت سابق مع فريقه الريان القطري.