البترول

أبرز تقرير صحفي إسباني وجود مجموعة من النقاط العالقة بين مدريد والرباط، والتي كان لها تأثير في تنفيذ بعض الجوانب الخاصة بخارطة الطريق التي جرى توقيعها بين يوم 7 أبريل 2022، والتي جاءت لفتح “صفحة جديدة” في علاقتهما، وذلك خلال اللقاء الذي عقده الملك محمد السادس مع رئيس الحكومة بيدرو سانشيز بالرباط.

قال الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ورئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، إن “أسعار بيع المحروقات للعموم المفروض اعتمادها، من فاتح فبراير 2024 حتى منتصفه، ما كانت لتصل 12 درهما للتر الواحد، بحيث سيكون ثمن الغازوال 11.27 درهما، ويحدد لتر البنزين في 11.87 درهما”.

دعت النقابة الوطنيّة لصناعة البترول والغاز، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، رئيس الحكومة عزيز أخنوش، إلى العمل بشكل مستعجل للحد من ضياع وتلاشي أصول شركة “لاسامير”، والحسم في الخيار الممكن لاستئناف الإنتاج وحماية مصالح المغرب ذات الصلة بالموضوع.

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الإنتاج لقطاع “الصناعات التحويلية باستثناء تكرير البترول”، سجل ارتفاعا قدره 0,1 في المائة خلال شهر شتنبر 2023 مقارنة بالشهر الماضي.

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الإنتاج لقطاع “الصناعات التحويلية باستثناء تكرير البترول” انخفاضا قدره 0,1% خلال شهر غشت 2023 مقارنة مع شهر يوليوز2023 ، والذي نتج عن تراجع الأسعار بـ 4,0% في قطاع “التعدين”؛ وتزايد الأسعار بـ 1,4% في “صناعة الملابس” وبـ 0,2% في “الصناعات الغذائية”.

أكد الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، جمال عيسى اللوغاني، أن الدول العربية تتمتع بمكانة هامة في أسواق النفط والغاز العالمية حاضرا ومستقبلا، فهي تمتلك نسبة 54.3 في المئة من الاحتياطات العالمية المؤكدة من النفط الخام، وتستحوذ على 29.3 في المئة من الإنتاج العالمي للنفط، كما تستأثر بحصة 30.2 في المئة من إجمالي الصادرات النفطية العالمية.

قال الحسين اليماني، رئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، والكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT)، إن خسارة المغرب بتعطيل تكرير البترول تتعمق، مبرزا أنه بين النصف الأول والنصف الثاني من شهر غشت الماضي، تراجع متوسط برميل النفط الخام في السوق الدولية، بناقص 1.75 %، ليصل لحوالي 83.77 دولار أمريكي (614 دولار الطن)، في حين ارتفع متوسط الطن من الغازوال ، بحوالي 1.88 % ليصل إلى 915 دولار أمريكي.

اعتبرت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، أن السيادة الطاقية من صميم السيادة الوطنية ومن الشروط الأساسية لضمان الإقلاع الاقتصادي وإنتاج الثروة، ويدعو الدولة لتحمل مسؤولياتها…

نبهت النقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كل المعنيين بملف شركة “سامير”، بأن “الوضعية العامة للشركة دخلت مرحلة العد العكسي للقضاء على أمل الإنقاذ والمحافظة على الحقوق والمصالح المرتبطة بها، ويجدد النداء لكل القوى الحية في البلاد للضغط وحث القائمين على شؤون البلاد لرفع العراقيل والعقبات المصطنعة التي تحول دون استئناف تكرير البترول بالمصفاة المغربية للبترول (الترويج لكذبة تحمل المشتري لديون الشركة والربط بين التفويت القضائي والتحكيم الدولي)”.