تقارير

رغم حاجة المغرب الكبيرة إلى التساقطات المطرية من أجل إغناء الفرشة المائية وملأ السدود بالإضافة إلى إحياء الغطاء النباتي، إلا أن قدوم الأمطار في غير موعدها وعلى شكل زخات مطرية مصحوبة بالبرد (التبروري) أثرت بشكل سلبي على المحصول الفلاحي للكثير من الفلاحين (الصغير والمتوسط) في العديد من المناطق التي عرفت هطول الأمطار في الأسبوع الأخير.